الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول
***** مرحبا بكم في منتدانا المتواضع كما يشرفنا أن تنضموا إلى أسرة المنتدى *****
(((( الرجاء من جميع الأعضاء مراقبة مساهماتهم قبل نشرها والمتعلقة بالآيات القرآنية الكريمة فلا يجوز الأخطاء في كتابة آيات القرآن الكريم ))))
***** آخر عضو سجل بالمنتدى هي الأخت : نور الحكمة  فمرحبا بها ضمن أسرة المنتدى ونتمنى لها النجاح في منتدانا المتواضع ******

شاطر | 
 

 بيت‮ ‬الثقافة‮ ‬في‮ ‬الجزائر؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
admin
مدير المنتدى
مدير المنتدى
avatar

ذكر
السرطان

عدد المساهمات : 1249
تاريخ الميلاد : 22/07/1984
تاريخ التسجيل : 01/07/2009
العمر : 32
الموقع : http://foughala2009.ahlamontada.com
العمل/الترفيه : موظف
المزاج : هادئ

مُساهمةموضوع: بيت‮ ‬الثقافة‮ ‬في‮ ‬الجزائر؟   السبت أغسطس 08, 2009 12:23 am

بقلم‮: ‬الدكتور‮ ‬أمين‮ ‬الزاويaminzaoui@yahoo‭.‬fr‭
إهداء‮: ‬إلى‮ ‬الصديق‮ ‬الأديب‮ ‬قدور‮ ‬محمصاجي،‮ ‬أنت‮ ‬ما‮ ‬بقي‮ ‬من‮ ‬الذاكرة‮ ‬الحية‮ ‬لاتحاد‮ ‬الكتاب‮ ‬الجزائريين‮ ‬فلتتكلم‮.

جميعهم أدركتهم، وإن بمستويات مختلفة، حرفة "الكتاب" أو بلية "الكتابة"، وجميعهم محكوم عليهم بالتعايش والتلاقي وبالاختلاف أيضا. بيت الكتاب (اتحاد الكتاب)، وبيت الناشر (نقابة الناشرين)، وبيت القارئ (جمعية المكتبيين وجمعية الكتبيين).
ما‮ ‬بيت‮ ‬اتحاد‮ ‬الكتاب‮ ‬غير‮ ‬البيت‮ ‬الذي‮ ‬من‮ ‬المفترض‮ ‬أن‮ ‬يكون‮ ‬الخيمة‮ ‬التي‮ ‬يجلس‮ ‬تحتها‮ ‬ذوو‮ ‬الرأي‮ ‬وصناعه‮ ‬ومهندسو‮ ‬القيم‮ ‬الإنسانية‮ ‬والجمالية‮ ‬وسحرة‮ ‬اللغة‮ ‬وعشاق‮ ‬الحبر‮.‬
لا يمكن لبيت اتحاد الكتاب الجزائريين، إرث الثقافة الوطنية وذاكرة الكبار من فرسان القلم في الجزائر، أن يكون عامرا إلا إذا كان متصالحا مع نفسه أولا، أي مع تاريخه الناصع، التاريخ الذي أسس له محمد العيد آل خليفة ومفدي زكريا وجان سيناك والجنيدي خليفة وقدور محمصاجي وأحمد طالب الإبراهيمي ومراد بوربون وكاتب ياسين ومولود معمري ومحمد ديب وآسيا جبار وجمال عمراني... من هؤلاء الذين ذكرت وأولئك الذين أكون قد نسيت، من مسيرتهم وسلوكهم العالي، يجب أن نتعلم كيف نعيد ترتيب بيت اتحاد الكتاب الجزائريين.
في ظل ما تعيشه الجزائر السياسية والإعلامية من انفتاح وتفتح على التعدد والاختلاف، وجب على بيت اتحاد الكتاب العمل على ترقية التعددية الثقافية والإبداعية واستيعاب، قبل هذا وذاك، درس الضيافة الثقافية، بل مفهوم الإقامة الثقافية للصوت المغاير تحت نفس الخيمة. استنادا‮ ‬على‮ ‬هذه‮ ‬القاعدة‮ ‬ولكي‮ ‬يتحول‮ ‬هذا‮ ‬البيت‮ ‬إلى‮ ‬فاعل‮ ‬وليس‮ ‬مفعولا‮ ‬به‮ ‬أو‮ ‬مفعولا‮ ‬لأجله،‮ ‬يجب‮ ‬أن‮ ‬تظل‮ ‬أبوابه‮ ‬مفتوحة‮ ‬لجميع‮ ‬الحساسيات‮ ‬الوطنية‮ ‬الفنية‮ ‬والأيديولوجية‮ ‬والجمالية‮ ‬واللغوية‮.‬
في جزائر اليوم لا يمكن تصور اتحاد للكتاب في غياب كتاب يكتبون بالفرنسية وقد أصبحوا صوتا متميزا في الكتابة الأدبية وفي الحياة الثقافية في الجزائر وفي الخارج من أمثال ياسمينة خضرا وبوعلام صنصال ومليكة مقدم وليلى مروان وفضيلة مرابط وحبيب تنغور وعبد القادر جمعي وسليم باشي ومولود عاشور ومصطفى أشرشور وشوقي عماري وجودت قسومة وحبيب أيوب ونادية سبخي وسفيان حجاج غيرهم... هكذا ولكي يكون بيت الكتاب عامرا والإقامة فيه مريحة علينا أن نجعل هؤلاء وغيرهم قادرين على الاستماع إلى ندائنا، والاستماع إلى بعضهم البعض، من أجل تحقيق‮ ‬شعار‮ "‬بيت‮ ‬الثقافة‮ ‬العامر‮". ‬
في جزائر اليوم، جزائر تعتبر اللغة الأمازيغية لغة وطنية إلى جانب أختها اللغة العربية بعد معركة خاضها كثير من المثقفين والمبدعين من الشعراء والمسرحيين والنقاد والدارسين والروائيين والتي توجت بتوطين اللغة الأمازيغية سياسيا في أرضها الثقافية والتاريخية الطبيعية، في هذه الجزائر الجديدة لا يمكن تصور بيت عامر للكتاب ولا للثقافة بشكل عام في غياب أو إبعاد أو نسيان أو تهميش أو استهجان هذه الفئة من صناع الجمال والحلم واللغة ولعلي أذكر بعضهم: عبد النور عبد السلام، يوسف نسيب، وتسعديت ياسين وحسن مروش ويوسف مراحي وعمار مزداد وحليمة تودرت وغيرهم... حين يدخل هؤلاء بيت اتحاد الكتاب يكون بيت الثقافة والفكر في الجزائر قد خطا خطوة كبيرة نحو المصالحة العميقة، المصالحة الرموزية ونكون قد قضينا على ضعفنا ومرض الخوف الثقافي الذي سكننا طويلا.
حين التفكير في (بيت الكتاب العامر) علينا أن تكون لنا الشجاعة كي نرقى إلى مستوى حلم الكتابة التي أساسها الحرية وكرامة الإنسان والجمال، وانطلاقا من ذلك فالجزائر الجديدة جزائر التعدد مطالبة، وهذا عمل المثقفين، أن توسع وتكمل تعدديتها داخل( بيت الكتاب) بل لا يمكنني‮ ‬تصور‮ ‬تعددية‮ ‬سياسية‮ ‬أو‮ ‬ثقافية‮ ‬أو‮ ‬إعلامية‮ ‬دون‮ ‬أن‮ ‬يكون‮ ‬بيت‮ ‬الكتاب‮ ‬يمثل‮ ‬الفضاء‮ ‬الأول‮ ‬الذي‮ ‬يعكس‮ ‬هذه‮ ‬الممارسة‮ ‬وهذا‮ ‬السلوك‮ ‬وهذا‮ ‬المكسب‮.‬
إن مستقبل بيت كتاب الجزائر مرهون ومحكوم عليه أن يكون بنوافذ مفتوحة لأكسجين الاختلاف وبقلب واسع ونابض وذاك هو السبيل الذي يوصل الثقافة الجزائرية الجديدة إلى شرف الكتابة ويضعها في مصاف الثقافات العالمية ويضع أيضا صورة الجزائر موضع التقدير على المنابر الأدبية‮ ‬والثقافية‮ ‬العالمية‮.‬
هل‮ ‬هي‮ ‬ساعة‮ ‬المصالحة‮ ‬الثقافية‮ ‬قد‮ ‬أذنت؟‮ ‬وهل‮ ‬باستطاعة‮ ‬بيت‮ ‬الكتاب‮ ‬استنادا‮ ‬إلى‮ ‬ذاكرته‮ ‬وانطلاقا‮ ‬من‮ ‬واقع‮ ‬قائم‮ ‬مؤسس‮ ‬على‮ ‬التعدد‮ ‬اللغوي‮ ‬والجمالي‮ ‬والفلسفي‮ ‬في‮ ‬الكتابة‮ ‬أن‮ ‬يكون‮ ‬حاضنة‮ ‬وراية‮ ‬هذه‮ ‬المصالحة؟
و أما المصالحة داخل (بيت الكتاب) التي نقصدها، مصالحة فلسفتها: الجزائر وطنا والاختلاف مكسبا وحرية التعبير روحا ومسئولية وبدونها لا يمكن للكتابة أن تكون ولا للصدق أن يتحول إلى ثقافة تتربى عليها الأجيال.
وأما بيت الكتب (نقابة الناشرين) فهي الوجود الواقعي لـ (بيت الكتاب الجزائريين) من خلاله يكرس ويفعل الوجود المسموع للكاتب والكتاب في المنابر العربية والدولية بتوصيلهما إلى فضاءات المنافسة الثقافية الشريفة التي يصل إليها الكتاب العربي وكتاب جيراننا المغاربيين‮. ‬
وأما بيت القارئ الذي هو (جمعية المكتبيين وجمعية الكتبيين) فتلك اليد الرحيمة التي توصل الكتاب إلى القارئ سواء من خلال مكتبات البيع أو الخزانات العامة، وأتصور هنا أن تدخل الدولة بوصفها حامية الكتاب والمعرفة يجب أن يتجلى بشكل واضح في (بيت القارئ) وذلك بدعم المكتبيين برفع الضرائب عنهم ومساعدتهم في الوجود من خلال تخصيص محلات للكتاب داخل الأحياء السكنية التي تبنى وقد أصبحت عبارة عن (مراقد) دون روح، كما أن تشجيع ومساعدة الشباب الجامعي المتخرج من قسم اقتصاد المكتبات خاصة والعلوم الإنسانية بشكل عام في إنشاء مؤسسات صغيرة في ميدان المكتبات، هو طريق لامتصاص بعض أرقام البطالة في سوق خريجي الجامعات وفي الوقت نفسه محاربة الأمية الحداثية التي باتت متفشية بين أوساط الجيل الجديد من خلال غياب الكتاب وانقراض تقاليد القراءة والتبجح بالثقافة التكنولوجية التي ما هي في الأخير إلا شكل‮ ‬آخر‮ ‬من‮ ‬أشكال‮ ‬الاستهلاك‮ (‬التكنولوجوي‮) ‬الذي‮ ‬بدأ‮ ‬يسيطر‮ ‬على‮ ‬الحياة‮ ‬في‮ ‬العالم‮ ‬الثالث‮. ‬
لا يمكن تصور البيت الكبير للثقافة في الجزائر الجديدة بيتا عامرا كما حلمت به الأجيال المتلاحقة من المثقفين من سي محند أومحند ومحمد بلخير ورضا حوحو والزاهري مرورا بمفدي زكريا ومالك بن نبي وجان عمروش وإبراهيم بيوض ومصطفى الأشرف وأبو القاسم سعد الله وعبد الله الركيبي وعبد الملك مرتاض وصولا إلى عمار بلحسن وأزراج عمر وعدي الهواري وملياني الحاج وعبد الله حمادي وغيرهم ... لا يمكن تصوره ولا تصور إعادة بنائه بعيدا عن حوار جاد وهادئ بين الفاعلين في (بيت الكتاب) و(بيت نقابة الناشرين) و(بيت جمعية المكتبيين والكتبيين) بما‮ ‬يشكلونه‮ ‬من‮ ‬أساس‮ ‬عميق‮ ‬عليه‮ ‬يقوم‮ ‬المجتمع‮ ‬الثقافي‮ ‬الجزائري‮.‬
إن كل مصالحة ثقافية متخلصة من أدران الحسابات الشخصية لا بد وأن تأخذ بعين الاعتبار هذه المعطيات كي نخرج من (التنشيطوية) الثقافية التي ما هي إلا حصيلة الرؤية (الهاوية غير الراشدة)، وبالتالي الدخول في مرحلة (الثقافة النافعة) فكريا واقتصاديا وسياسيا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://foughala2009.ahlamontada.com
 
بيت‮ ‬الثقافة‮ ‬في‮ ‬الجزائر؟
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: المنتــــدى العــــام :: قسم المواضيع العامة والمنوعة-
انتقل الى: