الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول
***** مرحبا بكم في منتدانا المتواضع كما يشرفنا أن تنضموا إلى أسرة المنتدى *****
(((( الرجاء من جميع الأعضاء مراقبة مساهماتهم قبل نشرها والمتعلقة بالآيات القرآنية الكريمة فلا يجوز الأخطاء في كتابة آيات القرآن الكريم ))))
***** آخر عضو سجل بالمنتدى هي الأخت : نور الحكمة  فمرحبا بها ضمن أسرة المنتدى ونتمنى لها النجاح في منتدانا المتواضع ******

شاطر | 
 

 العناد عند الاطفال

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
SAMSOMA
عضو متألق
عضو متألق
avatar

الصورة : f
انثى
السرطان

عدد المساهمات : 386
تاريخ الميلاد : 07/07/1984
تاريخ التسجيل : 19/02/2010
العمر : 33
العمل/الترفيه : nothing
المزاج : هادئ

مُساهمةموضوع: العناد عند الاطفال   الإثنين يونيو 28, 2010 10:54 am

ظاهرة طبيعية تظهر في حياة أطفالنا منذ سن الثانية من عمرهم، لتعبر عن رغبتهم في عدم تنفيذ ما يوجه إليهم من طلبات عن طريق المحيطين بهم لا سيما الأب والأم والإخوة بصورة مباشرة أو غير مباشرة. وهو في حد ذاته وفي حدوده الطبيعة ليس مرضًا بل هو رحلة يخوضها الطفل لاختبار ما حوله. والأطفال دومًا بحكم خبراتهم المحدودة لا يعرفون حدودًا يقفون عندها ويمتثلون فيها لقرارات الكبار من حولهم. لماذا لا نعطي أنفسنا فرصة ونتوقف قليلاً ونحاول فهم سلوك الطفل وماذا يقصد من ورائه. ومن ثم نحاول إشباع ما لديه من احتياجات نفسية يشير إليها سلوكه غير المباشر.
* * *
كيف نتعامل مع الطفل العنيد:
ينبغي أولاً أن نكون هادئين وأن نتحلى بالصبر الجميل في التعامل معه والحسم في ذات الموقف (الوقت)... ولا نقابل صراخه بصراخ وعناد مثله.
قولي لطفلك بهدوء وحسم إنه يجب أن يتوقف عن ذلك السلوك، وإنك لا تريدينه أن يكرر هذا السلوك؛ حيث إنك لا تقبلينه.
إذا لم يتوقف الطفل عن سلوكه، فذكريه أنك قد طلبت منه من قبل التوقف عما يفعله وقولي له إنه إن لم يتوقف في الحال فسوف يعاقب.
وأخيرًا: إذا استمر الطفل فيما يفعل بغض النظر عما قلته له، فيجب أن تقومي بمعاقبته حتى لو أغضبه ذلك.
أحذرى ..... تراجعى
يجب أن يعرف الطفل أنك تعنين ما تقولين، وأنه لن يستطيع تحت أي ظرف من الظروف الاستمرار في اتباع السلوك السيئ.
إذا تعامل أحد الأبوين مع طفله العنيد بطريقة معينة، فينبغي أن لا يكون موقف الطرف الثاني مغايرًا لكي يشعر الطفل أن سلوكه مجمع عليه ممن حوله بأنه لا بد من تغييره ويمكن للأب والأم إجراء المناقشة حول الموضوع وتقييمه فيما بعد وليس أمام الأولاد.
رد فعل طفلك الطبيعي لرفض تلبية طلبه هو البكاء والصراخ وهذا من أكبر الأخطاء التي تقع فيها معظم الأمهات هو التراجع عن قرارها بسبب هذا البكاء؛ لأن هذا التراجع يهدم كل ما حاولت تعليمه لطفلك.
لا تجعلي رفضك المتكرر هو رد الفعل لما يفعله سواءا أكان كبيرًا أم صغيرًا؛ لأن تصرفك هذا سوف يجعله يكرر طلبه أكثر من مرة بطريقة قد تكون مزعجة بالنسبة لك، وبالتالي تنمي روح العند في نفس طفلك.
لحظة من فضلك...
? أحيانًا قد يكون الطفل على حق في عناده، وقد يكتشف الوالدان ذلك، وإذا ما كان الطفل على حق عليهم أن يتراجعوا عن رأيهم أو موقفهم وأن يصرحوا بالأسباب التي بنوا عليها قناعتهم التامة.
في هذه الحالة سيكون الكبار قدوة للتراجع عن موقف العناد في حياة الطفل، ويجب أن يبدأ الآباء والأمهات في ذلك منذ سن الطفولة المبكرة.
إذا لم نتعلم فن التراجع، فكيف سنطالب به أطفالنا؟!!!.
* * *
وأخيرًا: إليك النصيحة الهادئة والفعالة إذا أردت أن تطاعي فأمري بما يستطاع.. وتذكري أنك الأكثر خبرة وقدرة على التحكم في المشكلة واستيعابها والتعامل معها .
عطف حازم
كلمة «لا» التي تقولينها لطفلك وبحدة قد تأتي بنتائج عكسية لما تريدينه. لهذا حينما تقولين "لا" قللي نبرة الحدة في صوتك، واجعلي فيه بعض الحنان، ولكن مع الحزم.
حاولي دائمًا تقديم البديل له حينما تقولين له «لا» مع تشجيعه على الاختيار حتى لا يشعر بأنك تحرمينه مما يريد أن يفعله وتفرضين عليه شيئًا آخر.
حاولوا أن تسمعوهم
إن أطفالنا الذين نصفهم بالعناد يريدون أن يقولوا لنا "إننا مستقلون في تفكيرنا، وإننا قادرون على اتخاذ قراراتنا بمفردنا وفي مقدرتنا أن نقبل وأن نرفض ما يدور من حولنا".
لا تنسى: للطفل حقوق لا تختلف عن حقوق البالغين وهي ليست حقوقا مع وقف التنفيذ أي أنها ليست مؤجلة حتى يكبر، فكثير من الأمور التي يصنفها الكبار بأنها حالة عناد من الصغار تكون بسبب سياسة القمع والسيطرة والانقياد التي تربوا عليها، أو التي يظنون أنها من مقومات التربية الأفضل أو الأخلاق والتهذيب.
***************
الرحمة المهداة
من صور العطف والمداعبة والملاعبة للصغار في سيرة الرسول صلى الله عليه وسلم . - عن عائشة رضي الله عنها قالت: « قدم ناس من الأعراب على رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فقالوا: أتقبلون صبيانكم؟ فقال: نعم، قالوا لكنا والله ما نقبل، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: أو أملك إن كان الله نزع من قلوبكم الرحمة».
- عن أنس رضى الله عنه كان رسول الله صلى الله عليه وسلم: « أرحم الناس بالصبيان والعيال».
- وقول الرسول صلى الله عليه وسلم: «إني لأدخل في الصلاة وأنا أريد أن أطيلها فأسمع بكاء صبي فأتجوز في صلاتي لما أعلم من وجد أمه من بكائه».
- وكان يصلي بالناس وهو حامل أمامة بنت زينب بنت رسول صلى الله عليه وسلم ، فإذا سجد وضعها وإذا قام حملها.
- عن جابر رضى الله عنه قال: «كنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم ورغبنا إلى طعام، فإذا الحسن يلعب في الطريق مع صبيان، فأسرع النبي صلى الله عليه وسلم أمام القوم ثم بسط يده فجعل يفر هاهنا وهناك فيضاحكه رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى أخذه فجعل إحدى يديه في ذقنه والأخرى بين رأسه وأذنيه، ثم اعتنقه وقبله، ثم قال حسين منى وأنا منه، أحب الله من أحبه، الحسن والحسين سبطان من الأسباط».
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
admin
مدير المنتدى
مدير المنتدى
avatar

ذكر
السرطان

عدد المساهمات : 1249
تاريخ الميلاد : 22/07/1984
تاريخ التسجيل : 01/07/2009
العمر : 33
الموقع : http://foughala2009.ahlamontada.com
العمل/الترفيه : موظف
المزاج : هادئ

مُساهمةموضوع: رد: العناد عند الاطفال   الأربعاء يونيو 30, 2010 12:45 pm

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://foughala2009.ahlamontada.com
 
العناد عند الاطفال
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: المنتــــدى العــــام :: قسم الشباب مشاكل وحلول و إقتراحات-
انتقل الى: